قائمة العلاجات

الوخز الصيني والعلاج الكهربائي

[vc_row][vc_column][vc_empty_space height=”70px”][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/2″][slzexploore_core_block_title_sc style_title=”2″ title=”قد تتأثر الأسعار بعدد الإبر وتقنية العلاج وطبيعة الحالة الصحية وعدد الجلسات الإجمالي.”][/vc_column][vc_column width=”1/2″][slzexploore_core_block_title_sc title=”350″ sub_title=”الجلسة الواحدة”][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”53856″ img_size=”full” alignment=”center” style=”vc_box_shadow_3d”][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_column_text]

كيف تعمل الإبر الصينية؟

الوخز بالإبر يحسن وظائف الجسم ويعزز عملية الشفاء الذاتي الطبيعي من خلال تحفيز مواقع تشريحية محددة – نقاط طاقة حيوية يشار إليها عادة باسم نقاط الوخز بالإبر، أو نقاط الوخز أو الميريديانات. الطريقة الأكثر شيوعا المستخدمة لتحفيز نقاط الوخز هو وخز الإبر المعقمة في سطح الجلد.

تقنيات أخرى كالضغط، والحرارة، أو التحفيز الكهربائي قد تزيد من تعزيز الآثار وتسرع استجابة الأعضاء للوخز بالإبر.

وتشمل تقنيات التحفيز تقنيات أخرى: التدليك اليدوي، الكى أو المعالجة الحرارية، الحجامة، وتطبيق الأدوية والأعشاب الموضعية .

ويستند الطب الصيني التقليدي على الفلسفة القديمة التي تصف الكون، والجسم، من حيث اثنين من القوى المتعارضة: الين واليانغ.

عندما تكون هذه القوى في توازن، يعني أن الجسم متوازن وصحي.

الطاقة، وتسمى “تشي” هي عبارة عن تدفقات للطاقة الحيوية على طول مسارات محددة، نسميها خطوط طول الطاقة وتنتشر في جميع أنحاء الجسم.

هذا التدفق المستمر للطاقة يحافظ على قوة الين واليانغ المتوازن.كما أنه إذا تم منع تدفق الطاقة المتوازن،( مثل المياه تتعثر وراء السد)، فإنه يمكن أن يؤدي إلى اضطراب الألم، أو توقف وظيفي للأعضاء ، أو يؤدي اضطراب هذا التوازن إلى حدوث المرض. الوخز بالإبر يمكن أن يحرر طاقة التشي العالقة في الجسم وإعادة تحفيز وظائف أعضاء الجسم، مما يحفز استجابة الجسم الطبيعية للشفاء من خلال مختلف النظم الفسيولوجية.

وقد أظهرت الأبحاث الحديثة آثار الوخز بالإبر على الجهاز العصبي والغدد الصماء وأجهزة المناعة، ونظام القلب والأوعية الدموية، والجهاز الهضمي.

من خلال تحفيز أنظمة الجسم المختلفة، والوخز بالإبر يمكن أن تساعد على تخفيف الألم، وتحسين النوم والحالة النفسية، وظيفة الجهاز الهضمي.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_column_text]

ما الأمراض التي يمكن أن يساعدها الوخز بالإبر؟

 

يستخدم الوخز بالإبر لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية التي تتراوح بين الإجهاد و القلق إلى الألم المزمن إلى بعض الأمراض المستعصية.

وفيما يلي قائمة بالحالات الصحة الشائعة التي ثبت أن الوخز بالإبر الصينية فعالة في شفائها أو التخلص من أعراضها كما ظهر هذا في الدراسات السريرية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية (WHO) ,ونذكر أهمها:

  • ردود الفعل السلبية للعلاج الإشعاعي و / أو العلاج الكيميائي.
  • الحساسية.
  • المغص الصفراوي.
  • مشاكل ضغط الدم.
  • وضعية جنين مقلوب (مؤخرة باتجاه المهبل) في الحمل.
  • الكآبة.
  • ألم شرسوفي (بواب المعدة).
  • آلام الوجه.
  • آلام الأسنان، العصبية الحادة.
  • صداع الراس (الشقيقة).
  • تحريض المخاض.
  • آلام الركبة.
  • آلام أسفل الظهر.
  • نقص في عدد كريات الدم البيضاء.
  • تآكل الجنين.
  • آلام الطمث.
  • غثيان صباحي.
  • استفراغ و غثيان.
  • آلام الرقبة.
  • التهاب جدار مفاصل الكتف.
  • آلام بعد العمليات الجراحية.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • عرق النسا.
  • الالتواء.
  • السكتة الدماغية.
  • آلام مرفق التنس.
  • اضطراب وآلام الفص الصدغي (TMG).
  • التصلب اللويحي

وتعترف منظمة الصحة العالمية أيضا بحالات صحية أخرى عديدة قابلة للعلاج بهذه التقنية والتي ثبت أن الوخز بالإبر فعال في علاجها.

[/vc_column_text][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”61154″ img_size=”full” alignment=”center”][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”61137″ img_size=”full” alignment=”center” style=”vc_box_shadow_circle_2″][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_column_text]

كم عدد الجلسات التي أحتاجها؟

تواتر وعدد جلسات العلاج تختلف من شخص لآخر حسب الطبيعة والبنية الفزيلوجية للجسم.

بعض الناس تظهر استجابة دراماتيكية سريعة في جلسات العلاج الأولية.

بالنسبة للحالات المرضسة المزمنة والمعقدة أو طويلة الأمد، قد يوصى باستخدام جلسة واحدة أو اثنتين في الأسبوع لعدة أشهر.

بالنسبة للمشاكل الحادة والحالات المتقدمة، عادة ما تكون هناك حاجة إلى عدد أقل من الجلسات، وعادة ما تكون 8 إلى 10 جلسات في المجموع.

وسيتم مناقشة خطة العلاج الفردية التي تشمل العدد المتوقع من العلاجات خلال زيارتك الأولى واستشارة الطبيب المختص وعرض الفحوصات والتحاليل المتعلقة بحالتك الصحية.

[/vc_column_text][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column width=”1/2″][vc_column_text]

الوخز بالإبر (الكهربية) – الكتروباثي

هذه التقنية هو شكل من أشكال الوخز بالإبر حيث يتم تمرير تيار كهربائي خفيف بين أزواج من إبر الوخز.

هذه التقنية تعزز استخدام الوخز بالإبر العادية وتزيد من فعاليتها وفعالية التحفيز المطلوب، ويمكن استعادة الصحة والعافية بشكل أسرع، وهي جيدة بشكل خاص لعلاج الألم بشكل سريع، وزيادة الآثار العلاجية للوخز بالإبر.

العلاج الكهربائي الالكتروباثي يمكن أن يطبق على مجموعة متنوعة من الأمراض ، وبطرق عديدة بما في ذلك استخدام الأجهزة الكهربائية مثل منبهات الدماغ العميق للأمراض العصبية.

كما تم تطبيق تقنية المعالجة على الوجه بالتحديد باستخدام التحفيز الكهربائي لتسريع التئام الجروح.
[/vc_column_text][/vc_column][vc_column width=”1/2″][vc_single_image image=”53859″ img_size=”full” alignment=”center” style=”vc_box_shadow_circle_2″][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_empty_space height=”70px”][/vc_column][/vc_row][vc_row][vc_column][vc_gallery interval=”3″ images=”53862,53865″ img_size=”full” onclick=””][/vc_column][/vc_row]

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Need Help? Chat with us!
Start a Conversation
Hi! Click one of our members below to chat on WhatsApp
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock