وجهات سياحية

السياحة في كردستان العراق

لؤلؤة العراق

يعتبر إقليم كردستان من المناطق السياحية الواعدة والوجهة السياحية المفضلة للعديد من العرب طوال السنة حيث درجات الحرارة المنخفضة صيفاً وتساقط الثلوج شتاء. كما يعتبر الإقليم وجهة سياحية لسكان المناطق الحدودية من تركيا وايران التي يرتبط أهاليهما بوشائج اجتماعية عديدة مع سكان الإقليم.

وتتمتع المناطق الجبلية في الإقليم بمناظر خلابة ودرجات حرارة منخفضة صيفاً بالمقارنة بجميع المحافظات العراقية، كما تتميز بالشتوية حيث يجذب تساقط الثلوج السياح من جميع مناطق العراق إلى المناطق الجبلية.

 ولايزال القصر الملكي الصيفي لملوك العراق في القرن المنصرم شاخصاً للعيان في ناحية زاويتة في ضواحي مدينة دهوك (450كلم شمال بغداد)، وكذلك تسمية أربيل كعاصمة صيفية للعراق في سبعينيات القرن الماضي، وكذلك قصور صدام حسين على قمة جبل كارة شمال غرب دهوك.

وبحسب الهيئة العامة للسياحة في إقليم كردستان، تعتبر مدينة شقلاوة (45 كلم شمال أربيل) ومصيف سرجنار في ضواحي مدينة السليمانية الوجهتين السياحيتين الأبرز للسياح العراقيين، نظراً لقربهما من مراكز المدن وطريقهما والبنية التحتية الملائمة، وشقلاوة مشهورة بمنتجات محلية عديدة تستخرج من أنواع الفواكه المحلية التي تكثر في المنطقة.

 

مميزات مدينة شقلاوة

 

تبعد مدينة شقلاوة مسافة 50 كم عن مركز مدينة أربيل وتقع بين جبل سفين وسورك وتعرف باسم (عروس كوردستان) . وهي من أغنى المصايف نظراً لطبيعتها الخلابة و مياهها العذبة . اطلقت عليها هذه التسمية كونها تحتوي على العديد من عيون المياه والاشجار ما يشكل عاملا جاذبا للسياح العراقيين والاجانب . وتحتوي على عدد لا يستهان به من الفنادق والمطاعم والمقاهي وسوق للمنتجات المحلية.

مزار شيخ هيران
يقع المزار فوق مرتفع وسـط قرية هيران و تحيطه أشجار البلوط من كلّ صوب. يعد هذا المكـــــان مقبرة خاصة لشــــيوخ الطريقة النقشبندية، وتكية هيران، حيث دفنت أسلاف صافي هيراني في أسفل المرتفع. يمارس المريدون في هذا المكان طقوسهم أثناء الأعياد والمناســـبات الدينية و ذكرى وفاة الشيخ التي يحييها المريدون. و يلجأ إليه البعـــض لطلب الشفاعة والدعاء، متمنين تحقيق آمالهم وأحلامهم.

مزار ربن بويا (شيخ وسو رحمان)
يطل مزار ربن بويا على واد في جبل سفين في الجهة المواجهة لمدينة شقلاوة ، وتحديدا بالقرب من الطريق العام لشقلاوة – هيران . يتم الصعود إليه عبر طرق فرعية وصولا الى سفح جبل سفين ، مكان تواجد المزار ، بمدة زمنية تناهز الساعة الواحدة . قامت حكومة اقليم كوردستان عام 2005 بتبليط الطرق الفـرعية ، بحيث تسمح بمرور السيـارات الى أسفل المزار الموجود داخل كهف ، مع توفير سـاحة لركن السيارات بالقرب منه. لم يكن هذا المزار المقدس كهفا فحسب بل كان مكانا لحياة عدد من رجال الدين، فقد حفر داخل الجبل بارتفاع 20 متر . في حين يرتفع جدار سمـيك من الحجر والجص أمـام بوابة الكهف.

 

 

 

 

يبعد  حوالى 5 كلم عن مركز مدينة السليمانية – غربا –  ويخترقه  ينبوع للمياه العذبة  و تكسوه  الاشجار  . يتضمن هذا المصيف مطاعم عصرية ، وسائل للراحة ، أماكن للهو الاطفال ، حوض سباحة ، حديقة للحيوانات. تجدر الإشارة،  إلى أنّ متنزهي نوروز  و جقجق يقعان  في المنطقة ذاتها. 

 
 
 
 

تبعد هذه الرقعة الجميلة 57 كم عن غرب السليمانية و 30 كم شمال شرق قضاء دوكان و 17 كم عن طريق سليمانية – مصيف دوكان الرئيسي. تقع” جمي رزان”  في أحضان وادٍ فسيح يخترقه  نهر مكسو بأشجار كثيفة و تحيط بضفتيه أشجار و أعناب. أمّا  في الجهة الشرقية للنهر فيتواجد شلال بافل الذي ينهمر من نقطة مرتفعة. و شيّد أمام الشلال و حوله مصيف رائع وذلك وفقا لتصميم عصري.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

Please Remove Adblocker to keep browsing our services